فريال موسى … اعلامية برتبة حريفة .

حوار ات  .

حوار / دعيبس بلوط .

شخصيتها العقلانية وواقعيتها جعلاتا منها امرأة مميزة .

فطنتها في تلقف الاحداث زادت من مهارتها الاعلامية .

فريال موسى … اعلامية برتبة حريفة .

يوم الاحد في ضيافتها بمنزلها العريق له نكهته الخاصة ومذاقه العذب حيث تسرق منك اللحظات وتروضك على الاصغاء لها وهي تحادثك عن مشاريعها الاعلامية وافكارها بصراحة متناهية لانها واثقة من نفسها . فريال موسى مالكة مطبوعة (فريال ) الاجتماعية شخصية ديناميكية مليئة بالحماس والحيوية .

مهمة الوصول .

التقتها في منزلها وكرم ضيافتها وسألتها :

فريال ما الذي جاء بك الى الصحافة ؟

اخبرتني بأنها عملت بداية في مطبوعة محلية في منطقة البترون ( بلدتها ) انما حسها بالاستقلالية دفع بها للمغامرة والانطلاق بمطبوعتها  والنضال لاجل ارساء مكانتها في الوطن وخارجه .

كانت مهمة صعبة وشاقة عليك ؟

انا بطبعي لا اتلذذ بالاشياء السهلة بل افضل الاجتهاد والتعب في تحقيق اهدافي ولانني واثقة من نفسي ومحددة خريطة لاهدافي تراني اسعى بثبات لتحقيق مرادي .

اتعبتك مهنة الصحافة ؟

ابدا الصحافة زادتني عنادا وقوة على مواجهة الاحداث وكيفية التعاطي معها بعقلانية بعيدا عن التهور والانفعال

انت امرأة عقلانية ؟

اكيد فأنا بدأت حياتي من الصفر انا وزوجي وتعبت معه لاسس عائلة كريمة  فكنت ادير اموري بالعقل والتروي بعيدا عن الانفعالات االعاطفية وهذا ما ساعدني على تحقيق نفسي .

هي والاعلام .

تبدلت الظروف الاعلامية انت مع التطور التكنولوجي ؟

انا امرأة لا تعيش على اطلال الامس ابدا بل اسعى دوما لتطوير نفسي وادرب عقلي على قبول الجديد . انا مع استعمال الانفتاح الالكتروني بطريقة سليمة وتوظيفه في ادارة شؤوننا الاجتماعية والثقافية والسياسية  بالاتجاه السليم وضد العشوائية والهمجية .

لجانب مطبوعتك (فريال ) نفذتي الكثير من الافكار منها كتب ذاتية لوجوه لامعة ووثائقيات هذة العجقة ماذا اضافت اليك ؟

الثبات واكتشاف الذات لان اروع ما ينجزه الانسان هو اكتشاف ذاته وتطويرها مع الحقبات التي تعصف في حياته .

فريال الام ماذا حيكت من خيوط امومتها ؟

الامان ليكون اولادي في مكان آمن نفسيا وفكريا وصحيا كما علمتهم كيف يصنعون ذواتهم ولا يتكلون على احد .

 

عن mcgd

شاهد أيضاً

ماهر جواد : ولادتي الغنائية ولدت من اليوم وصاعدا .

حوارات  لقاء / فني حاوره / دعيبس بلوط التصوير / خاص لا يجامل  انما يحترم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *